Overblog Suivre ce blog
Editer la page Administration Créer mon blog
Le blog de mondevenir/imami hassanإمامي حسن

اسلام مارسيل5

, 00:06am

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

   اتخذ مارسيل المقعد الامامي بجوار ابن علي: يوسف.طبعا جلس علي بجانب زوجته ،خلفهما.تقاليد الاسرة تستدعي ذلك مع مجيء مارسيل معهم في هذه الرحلة لاى المغرب. لاول مرة يسافرون مع جارهم والى اين ؟ الى المغرب. وهو سيكون ضيفا عندهم...

تجاوب يوسف مع مارسيل في الحوار.فالجيل الجديد يمتلك ثقافة غربية ويمثل عصره في كل قول و فعل .كما انه يشعره بالانتماء الى البلد الذي كبر ونما فيه اكثر من الجيل الذي نشا في طفولته خارج فرنسا ، وله ارتباطات وجدانية وثقافية وثقافية مزدوجة...N1جدانية

كان الحديث عن سويسرا و ظروف العمل والدراسة، ثم عن المغرب ومدنه السياحية وشواطئه ومواقعه الخلابة.فقد كانت تدخلات علي ويوسف تتكامل لاعطاء اكبر قدر من المعلومات حول المغرب...

ـ يوسف من فضلك، توقف في اقرب محطة نصل اليها.هي فرصة تستريحون فيها وانا اؤدي صلاة العصر قبل الوصول الى (ست).

ـ والظهر؟ تساءل  يوسف رادا على ابيه.

ـ لقد اديته قبل ساعة وانتما تتحدثان حول مدينة مراكش...

تساءل مارسيل عن طلب علي الذي كان بالللغة العربية، اجابه يوسف بجانبه موضحا تفاصيل كل شيء...

ـ كيف؟ تساءل مارسيل  هل صليت في السيارة لا افهم؟

ـ ماذا تقول يا ابي؟ مارسيل يسالك كيف تؤدي الصلاة في السيارة وهي ساءرة في الطيرق؟لم نرك تركع او تسجد...

ـ الله سبحانه وتعالى يسر لنا امور الدين.اذا كنت مريضا او مسافرا، فلا حرج عليك ان لا تقف وتؤدي الصلاة بحركاتها، فقط وانت جالس او ممتد. وحتى الصائم، المريض لا يجب عليه الصوم بل قد يكون حراما عليه. تعلم هذا يوسف..

ـ نعم، ولكن مارسيل سالك انت ، اراد منك شرحا وفهما.

ـ ساحاول ان افهم يا علي، تعلم ان هذا صعب علي واجهله. انت نافذتي الآن للتعرف على الاسلام. فيلم الرسالة ادخلني في تاريخ ظهور الاسلام، وانت ستبين لي كيف يكون الاسلام.اتفقنا؟

ـ اتفقنا مارسيل. تعلم ان الدين المعاملة، لهذا لا يكون المرء مسلما اذا لم يكن حسنا في معاملته...

تنظر فاطمة الى زوجها راضية على كلامه...

ـ كيف؟ تساءل مارسيل، والصلاة اين محلها؟

ـ الصلاة لوحدها لا تكفي.كم منا مخطىء في الامر. لابد للمسلم ان يحسن التعامل مع الناس لكي يصح دينه، هكذا امرنا الرسول (ص).

ـ ومع جاره ، ابي؟ علق يوسف مازحا ،خالقا جوا من الانشراح والابتسامة.

ـ طبعا مع جارهومع مارسيل اولا قبل يوسف....

ـ هذه ملاحظة جيدة، لكن انا السائق تعاملوا معي جيدا حتى اوصلكم الى المغرب...

ـ طبعا السائق اولا، موافق مارسيل؟

 ـ موافق، يوسف اولا...

ضحك الجميع لهذه التعليقات...

ـ فعلا الفكرة صحيحة ، اتفق معها.وهذا ايجابي في الاسلام، والمسه معك جاري العزيز علي الدين المعاملة. هذا تواصل بشري مطلوب عند كل الشعوب، ولكن كيف يكون منبنيا على اخلاق واحترام......

 نظر يوسف الى مرافقه بجواره نظرة سريعة مبتسمة وهو يقود السيارة مشيرا بالانارة الى جهة اليسار ليتوقف بمحطة على بعد كيلومترات من مدينة سيت.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لقد عدت بسرعة يا ابي، الم تؤدي صلاة العصر؟

ـ اديت ركعتين، صلاة المسافر. يجب ان تعلم هذا، انت لا تهتم بتفاصيل دينك.الن تصلي الآن؟

ـ حتى اصل الى الباخرة.

ـ لا اد الصلاة في وقتها يا بني.فهذه هي النصيحة التي استطيعا اعطاءك اياها.اما امور الدنيا فانت ادرى بها الآن.

ـ حاضر يا ابي، ساقوم بها في الحال ولكن صلاة كاملة.

ـ كما تشاء.... ردا علي مبتسما ومرتاحا  لقيام ابنه بالصلاة المفروضة.

بعد دقائق، جاء يوسف :

ـ مارسيل تعال لتتعرف على شيء آخر.

ـ ماذا يوسف؟

ـ عندما يكون المسلم مسافرا، يؤدي الصلاة في وقفتيتن لا اربعة حتى لا يجهد نفسه وحتى يربح الوقت لمواصلة الطريق.

ـ هذا جيد يوسف.

ـ نعم ولكننا سنبقى في مقهى المحطة ربع ساعة اخرى ، لدينا الوقت الكافي .لابد من تناول كاس قهوة موقظة.

ـ طيب، رد مارسيل لا يعلم طبيعة التفاعلات بين افراد الاسرة المغربية والخصوصيات الدينية في الاسلام.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ