Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog de mondevenir/imami hassanإمامي حسن

زهرة النرجس 42 (نهاية مفترضة)ـ

20 Juillet 2017, 06:47am

Publié par ( mondevenir ) de imami hassan

ـ ما مشكلتكِ يا أسماء؟

ـ كل ما أراه واقع أمامي وتقول ما مشكلتي؟ سناء وقد جعلتها موظفة في الشركة. نعمة وهي سبب محنتك وقد أصبحت ممثل للشركة في إسطنبول. ما هذا؟ وكانك تعيد ربط الماضي بالحاضر. أشعر بخيوط تتولى على عنقي فأحتنق. على العموم أنت حر في ما تقوم به.

ـ فعلا أن حر في ما أقوم به. شكرًا لك. وما موقعي أنا عندك؟ تريدينني ظلا وفي الاحتياط. حينما تحتاجينني أكون في خدمتِك. الم تفكري في تشجيعي على بناء حياة جديدة. لا نحن بمتزوجين ولا نحن كم يعشون حياتهم ويرتاحون فيها لخياراتهم. أظن أن الساعة قد أتت لكي نفكر في فصل هذه العلاقة وفسخها. وكوني مرتاحة، لا سناء ولا نعمة ستقتحمان حياة فؤاد أو قلبه. لقد تليقت من الدروس ما يكفي لكي أجعل لهذا القلب أين يستريح. اجعلي لرانيا أجمل حياة وعيشي بهناء.

تشهق داخل سيارتها وهي تقودها، وتخبط على واجهة القيادة ما شغّل الكلاكسون دون إرادة، تنحرف العجلات للجهة اليمنى المتربة، لكن الحمد لله استطاعت أن تفرملها قبل أن تصطدم بجذع شجرة كاليبتوس بقي صامدا وموقّعا على مرور حياة شجرة في مكان الحادث.

لم يكن حادث سير، لكنه حادث تهدّم علاقة حبّ بُنيت بالجراح والآلام. ضحى كل واحد منهم بضعفه قبل جهده من أجل أن تستمر وتكبر كعلاقة. نزل من السيارة في غضب وانفعال. رضخ الباب وسارع خطوه راجلا بجانب الطريق. كان في حاجة إلى هواء يستنشقه وإلى سيجارة يشربها. ربما هو في حاجة إلى بحر  يغرق فيه وإلى تلوث الدارالبيضاء يختنق داخله. لا يدري ما يقع. الدم يغلي بلغة قومه في رأسه، مشوّش. اختلالات كبيرة في النبض والرؤية. بالكاد استدار بجانب الطريق لكي يشير إلى وسيلة نقل تقله إلى الداراليبضاء كانت رجله اليسرى قد انزلقت مسافة داخل الخط الإسمنتي ليُسمَع دوي فرامل وكلاكسون. سيارة الميغان الحمراء داست نصف جسده ووركه وهشّمت رحله. تدحرجت الجثة امتارا قبل أن تصطدم بنبات شوكي ملتف حول سياج أسلاك شائكة. هل كانت أسماء تنوي الرجوع للاعتذار للسيد فؤاد وطلب ركوبه من جديد في السيارة صلحا وإطفاءً لنار الغيرة؟ بقي التقرير مفتوح في إطار التحقيق المستمر في الملف والموضوع.

ـ تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

ذلك كان تعليق كاتب التقرير على الحادث بعدما وقّع نهاية رقنه وطبعه ونسخه.

ذلك كان تعليق كاتب التقرير على الحادث بعدما وقّع نهاية رقنه وطبعه ونسخه. فتح شرفة المكتب لاستنشاق هواء متجدد. تبسّم لباقة النرجس المتراقصة مع نسيم عليل يهب ريحا خفيفة، يداعب كل منهما الآخر. يلاحظ ان الأصيص المزخرف بفسيفساء متقن لا يحتوي سوى على هذه الزهرة الجميلة. يتذكر أن النرجس لا يحتمل نباتا آخر بجانبه وفي محيطه. ينفث عليه من سيجارته علّه يبدي مقاومة لسادية الواقف أمامه. كلاهما في شرفة مطلة على شارع لا يهدأ نبضه من حياة، وليست أي حياة طبعا.

Commenter cet article