Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog de mondevenir/imami hassanإمامي حسن

زهرة النرجس 41

20 Juillet 2017, 06:10am

Publié par ( mondevenir ) de imami hassan

زهرة النرجس 41

بينما يسود التوتر علاقة فؤاد وأسماء، وهي في الأصل يشوبها غموض المصير، إذ أن فؤاد لا يستطيع الحسم في مآلها. وضعه غير مستقر بمدينة الدار البيضاء، والوضع العائلي لأسماء مشحون بقلاقل ومشاكل يأتيها صهدها كل حين من عائلتها ومن عائلة زوجها، يأتي توتر آخر في مجال العمل.

هذه المرة كانت بدايته مع الحاج حميد. يدير هذا الأخير المؤسسة التعليمية الخصوصية، ويسهر على تدبير شؤونها المالية والإدارية، لكن سياسة العالم ألقت بثقلها و شظاياها على المشروع. قرار الإغلاق المفاجئ الذي صدر في حق المدرسة الخصوصية ارتبط بالعلاقات بين الدولتين المغربية والتركية. كانت هنكا محاولة انقلاب على الرئيس التركي، وفشلت في نهاية المطاف. كثرت التحليلات والاحتمالات لكن أصابع الاتهام ركزت بالأساس زعيم قديم في حزب العدالة الوتنمية. ملياردير له مشاريع كبيرة مزجت بين المال والسياسة، وبفضله عرفت تركيا داخل حزبها الحاكم امتدادا إعلاميا واقتصاديا وثقافيا كبيرا.

في عدة دول من إفريقيا كما آسيا انتشر مؤسسات تعليمية تابعة لتوجّه واحد ونظام تعليمي واحد، جعلت الارتباط بين قيم الحزب وأهداف التعليم والتربية. سياسة عالمية معاصرة ومستفيدة من أحدث نظريات التواصل والإعلام والعمل المؤسساتي والتدبيري...

تحاليل عديدة لا تنتهي يتابعها الحاج حميد ولا يستسيغها. يرفض منطق الحكم عليها الذي يجعل الأرزاق مقطوعة بسبب سياسية العلاقات الدولية. لا يرى عيبا في استمرارها، لكن ما يقرؤه حولها ويسمعه في تحاليل البرامج الإعلامية يجعله يندهش لقدرة السياسية على أن تغير مسار جميع القطاعات. هي سياسة جديدة لاستئصال فكر وخطة الإخوان المسلمين. فبعد ان عرفت انتصارا في مصر وتونس والمغرب، تعود لكي تعيش الحصار والإقصاء والتراجع. لكن تركيا كانت داخل مرحلة تاريخية متقدمة عن كل هذا. كان الصراع بين زعماء الحزب الواحد. يستغرب الحاج حميد حينما يرى أخًا يحارب أخاه.

في مدة شهر وبعد أن انطلقت السنة الدراسية الجديدة وانخرطت العائلات في يوميّ التعليم والعمل، انقلب كل شيء وتم تشميع الأبواب ونقل التلامذة إلى مؤسسات أخرى. وجد الحاج حميد نفسه محاصرا داخل الإقصاء الجديد, هل انتهى العمل داخل الجماعة ومعها؟ لا يفهم تناقضات السياسة بقدر ما يفهم ما تبقى من مصالح داخلها. لا يخاف على مبادئه التي تلقاها مع الجماعة وفي الزاوية. حتى علاقاته متميزة ووازنة هنا وهناك. حتى مشاريعه والحمد لله متنوعة، والحياة ميسورة، لكن النجاح والتفوق ليس هو مجرد العيش الآمن. السياسة ما دامت تخترق البيوت وتغير مسار الإذواق والأفكار والأرزاق، لابد للإنسان داخلها أن يستبق ويمارس قوانينها.

اليوم قطاع التعليم، وغدًا، من يدري، ربما يغلقون العلاقات التجارية والاقتصادية. لكنهم لم يقلقوا هذا المجال. فكر الحاج حميد، وبكونه شريك في مركز الاستيراد والتصدير الذي يديره السيد فؤاد، في أن يباشر العمل بإدارته بمدينة الدار البيضاء. استشار الجماعة، لكنها لم توافقه الرأي. باشر الحضور في عين المكان، وجد ان شخصية السيد فؤاد ناجحة في تغطية المعليات الرسمية وغيرها. شخصية اكتسبت الاحترام كذلك. بقدر تواضعها بقدر ضبطها للمسؤوليات وقيامها بها.

لكنه، ما لم يكن بحسبان لا السيد فؤاد ولا الحاج كمال وشركائه، هو عمليات التفتيش والمراقبة الدقيقة التي أصبحت تخضع لها مخازن البضاعة التركية المستوردة. ولعل المدة لتي تلت رجوع السيد فؤاد وانشغاله بقصية سناء الجاري، وظهوره الإعلامي هنا وهناك في فرنسا، وغيرها من المتغيرات، وإغلاق المؤسسات التعليمية الخصوصية التابعة للجماعة، كلها عمليات أجّلت التجارة الموازية التي تغطّيها تجارة الأواني والألبسة التركية.

السيد عبدالكبير وقد رفع يده عن مثل هذه التجارة. تحول من شخصية في الظل إلى شخصية في الواجهة والعلن. ربما جعل مقودها ومشعلها بين أيدٍ جديدة، لكنه في طور تجفيف ومحو كل آثار له فيها. وكأن شيئا لم يكن. لكن الورطة لهذه الشركة التي تلوّثت سمعتها في الدوائر الاستخباراتية، وتورّطت في ملفات تصفية الصراعات السياسية بالخصوص في بلد تركيا. حتى تجارة الذهب لم تخلُ من تهمة السوق السوداء. بادل الحاج حميد مناقشة ومقاسمة هذه القلاقل مع الحاج كمال. كلاهما قلق فعلا حول ما يجري وإلى أين سيسير. اتفقا على جعل العمل أكثر حذرا وأبعد عن الشبهات. حتى المبررات التي تشرعن هذه السوق السوداء بدأت تتغير عواملها ولُعبها في الحقل الساخن الذي ارتبطت به ألا وهو حقل سوريا والشام والعراق. تغيرت الموازين والمواقف فكان ذلك مضايقة للخويط التي تمدّها بالحياة والتحكم في الأحداث.

داخل كل هذه التفاعلات والمتغيرات سيكون فؤاد مضطرا للتفكير في بديل. لكن البديل سبقه التوتر. أصرّ الحاج حميد على أن يدير مكتب الاستيراد والتصدير. وخلال عمليات البحث عن حلول، كانت علاقة السيد عبدالكبير العمري مع السيد فؤاد قد توطّدت، وفكّرا، هما الاثنان، في فتح مكتب جديد لهذه التجارة وهذه المبادلات، فالسوق لا تعدم من موارد ومن علاقات. قرار خلق إزعاجا بين مكونات الجماعة. اعتبر السيد عبدالجواد الأمر إنذارا بنهاية التجارة مع بوابة تركيا. لكن الخوف كان أكبر من العمليات السرية التي تمت في سوق الذهب كما في التحف الأثرية وغيرها مما خفي وهو أعظم.

Commenter cet article