Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog de mondevenir/imami hassanإمامي حسن

زهرة النرجس 38

16 Juillet 2017, 16:29pm

Publié par ( mondevenir ) de imami hassan

زهرة النرجس 38
زهرة النرجس 38

وجد الدليل يوسف صعوبة كبيرة في توفير إقامة مؤقتة لسيدة لفظتها نيران حرب كجمرة خَبَتْ، لكنها نالت حظها من القرف وعدم استساغة شخصها. جرثومة خبيثة تحمل آثار العدوى التي يمكنها أن تنشر وباء ساما ومميتا. امرأة عاشت جهاد النكاح. بقدر فضول التعرف على الظاهرة بقدر اشتعال غيظ الجل عليها كسبب في تأجج ساحقة الحرب التي لوثت العقل والروح قبل أن تلوث البيئة والمدينة والمعيشة. امرأة ملعونة بكل مقاييس القيم والعرف والذوق.

يأتيها الطافح السكران ليلا، يجرها من عِقصة  شعرها الخلفية، تحدس الشر والظلام والرغبة المتوحشة لليد التي فتكت بخطوها. تستلم في نصف صرخة لا تكتمل، فسرعان ما تكتم أنفاسها بخنق فمها وتنفسها أو بضربة تنذر بقتلٍ آتٍ في حالة ما استمرت في عنادها ورفضها. يأتيها الصوت القامع: شششوت. تتبعه حركات تلمس لأماكن أنوثتها إن كانت قد بقيت فيها أنوثة، تلمس نهديها الممعوكين وفرجها الغائر في خيبة رغبة من كل شهوة أو متعة. تشرع أبواب قلاعها استسلاما للعدو الزاحف على ذخائر جنانها.

ما الذي سيتبع هذا المشهد؟ عاشت سناء اجتمالات جوابه. ركلة من الخلف يتبعها بصاق وسب. تغطية لوجهها بخمارها حتى لا تتعرف على الفاعل. وعيد بالقتل إذا باحت أو صرخت... قد يكون سوريا لاجئا بمدينة أورفا فيعتبر اغتصابها انتقاما وانتصارا في معركة لم تنته بعد. وتوالت العمليات حتى أصبحت في ظرف وجيز عُملتها في البقاء على قيد الحياة ليلا أو في الشفقة عليها باكل أو بقشيشbahşiş.

ماتت بداخلها لغة القرآن ولغة الشام واعرب أجمعين. سمعت في دراستها الثانوية أن اللغة العربية هي لغة الجنة. اجترحت بضحكة مفارقة ومستنتجة بأنها لغة الجحيم الدنيوي كذلك. تشعر بارتياح وهي تتابع لغة الأكراد لكونها لا تفهمها ولا تبتلع ذاكرتها فهما ولا وعدا ولا وعيدا.7قد تنام لساعات قليلة ليلا أو في ظلٍّ من نهار بعيد عن الأنام. لحظتها، تخاطبها بلغة فرنسية بقيت صامدة في القرص الصلب من دماغها الخادع بالفناء والآلام والعدم. تخاف حينئذ من اغتصابٍ لآخر ما تقبى من صوت طفولي بداخلها، تخاف أن يسمعها الذئاب فيبحثون عنه لنهشه وللتسلي به سائلا بين أنيابهم. في ذروة الاغتصاب أو التعذيب الذي قد تكون ضحيته قد تبتسم أو تضحك او تقهقه، فرحا بعدم معرفتهم بالطفلة داخلها التي تلعب وتغني وتتكلم باللغة الفرنسية.

تفقد القدرة على الحركة لساعات وربما ليومين أو ثلاثة، لكن ذلك الصوت قد يجعلها تقف وتخطو وتخطو وهي مغمضة العينين، منفصمة عن الواقع واللحظة والمحيط، نائمة لم تستيقظ بعد. ما الذي تعيشه سناء حقيقة؟

تضمنت مذكراتها فيما بعد تحليلا يحاول الجواب. تكتبها بلغة فرنسية نكاية قي لغة الجهاد الذي شرعن اغتصابها وإهانة كرامتِها. كل العطور وروائح المسك كاذبة. كل الابتسامات منافقة على محياهم، يذبحون المرأة باسم الله و ينفثون فيها سمومهم وهي حيّة. هذه وحوش حقيقية. تجد العنوان مركبا من ثلاثة ألفاظ:

التيهvagabondage، الغرابةbizarrerie، الضياعperte.

استرجعت سناء بمذكراتها صرختها الأنثوية. حينما نشرتها بلغة موليير تلقت ردود أفعال متناقضة ومختلفة. بعضها صامت كرأس النعامة في التراب، متجاهل وقع الألم مع الكتابة، وبعضها الآخر جعلها منطلق تحليل ودراسة، كما هو الشأن لأستاذتها بكلية الآداب بمكناس أستاذة النقد والمناهج السيدة فاطمة غيور. سمّت دراستها بالوحش النائم. اعتبرت مغارته هي تفريغه للكبت في حالات السلم، وهيجانه وافتراسه في حالات الحرب. قارنت بين مشاهد الاغتصاب الممنهج ومشاهد الفيلم المغضوب عليه لنبيل عيوش، الحالات المرَضية التي دوّنتها سناء الجاري في مذكراتها والتي عنونتها  بعنوان رشيسي وآخر فرعي: يوميات غزالة في وادي الذئاب ـ وافؤاداه ! أسفل واجهة الغلاف نجد جملة: دمتعك فوق السطور توقيع إخلاص (سناء الحاجي).

الغريب كذلك أنها رفضت ترجمتها للغة العربية. ما أثار ردود فعل واستنكار من طرف البعض مع مجموعة من التساؤلات: هل هي مرافعة ضد الثقافة أم ضد اللغة أم ضد المجتمع؟

لا يهمها الاستنكار، فالاستفزاز وقد قصدته سلوكا وأرادته رسالة موجّهَة إلى من يهمهم الأمر

Commenter cet article