Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog de mondevenir/imami hassanإمامي حسن

زهرة النرجس 36

16 Juillet 2017, 07:39am

Publié par ( mondevenir ) de imami hassan

زهرة النرجس 36

فيما بعد زوال نفس ذلك اليوم، كان السيد عبدالكبير قد اخترق الحدود الشمالية لبلاد سوريا. كانت التغطية آمنة في العبور، فالجزء الشمالي الآن تحت السيطرة الغربية والمراقبة الدولية. بلاد سوريا جسد مزّقته الحرب أطرافا ونهبٌ بقر بطنها ونشلَ درر محارها.

رغم فهمه لما سمعه من مرافقه في مهمة برية، لم يكن ليعير الاهتمام أو الأسى لما تلفّظ به صاحبه. يعلم أنها الحرب، وأنها حلبة وصراع مصالح وبقاء للأقوى. لا وقت للندب والعويل والتحليل.

نعم، غن كل ما يراه هو من علامات الساعة وقيامها. نيران مشتعلة في الأخضر واليابس، ودمار عمراني يشكل الفناء الحقيقي. ما تزال أسراب الفارين او النازحين تعبر الطرقات أو تنتظر الحافلات. الضحك المبكي هو الذي تراه عيناه. غطاء مرحاض أبيض فوق المتاع الناجي والباحث عن منفاه. لكن قلبه ممنوع من الصرف الصحي والإنساني، لا شفقة في العمل. قد تكون رصاصة ما مستعملة هي جواز العور من محطة إلى أخرى. كا تردد يجعل تلك الرصاصة مرتدة وقاتلة بين الخطوات.

بالقرب من مدينة الرقة، جرت معارك حاسمة للسيطرة على مواقع وقرى وعلى معبر إقليمي بين المنطقة الشمالية والمناطق الأخرى الجنوبية والشرقية. بداية الارتداد للزحف الداعشي الذي سيطر على الإقليم منذ سنة 2014.  يستغرب السامع للنسبة المائوية الواقعة تحت سيطرة داعش، يفتح فاهه لرقم أربعين في المائة في مقابل خمس وعشرين في المائة ما هو تحت سيطرة النظام الحاكم، بينما الباقي موزّع في رقعة شطرنج بين المتدخلين الآخرين في النزاع.

خمس وعشرون جثة معروضة في خط أفقي وبشكل متواز مع خندق محفور. لا يهم السيد عبدالكبير شكل التشوهات التي تعرضت لها هذه الجثث، ولا أطرافها المبتورة أو بشاعة الموت التي وقّعت على بلادة الإنسان، ما يهمه هو التعرف على شخصيتين، رغم كونهما جثتين هامدتين. اسمهما مؤشر على وتيرة الحرب والسياسة، وعلى مسار جيش التنظيم الداعشي وقادته، وكذا شبكة توزيع راوافده وتجفيفها حين الانتهاء.

من غريب الصدف أن الرسالة التي كان الحاج كمال قد سلّمها لفؤاد ومعها صورة للسيد عبدالعاطي حاملا سلاحا رشاشا فوق سيارة تويوتا رباعية الدفع،، هي نفس الصورة التي  يتوفر عليها السيد عبدالكبير، إنها صورة أبي ذر الغفاري. وكأنه روح مستنسخة ومتناسخة. لا يدرك السيد عبدالكبير سرّ تأمله لسدرة شوكية نبتت منفلتة في منطقة منعزلة ومقاومة لقساوة الثلوج والصقيع غير بعيد عن الخندق.

كانت تلك هي الجثة السادسة، هي مقصوده في التعرف على اسم سيرفع تقريره للجهات المسؤولة هنا وهناك. مات أبو ذر الغفاري، ومات معه الشخص الثاني في مذكرة البحث والمهمة: أبو قتادة المغربي، تمييزا له عن قتادات كُثر في التنظيم.

صوّر الجثتين، وفحص جيوبهما. أخذ عينة من لعابهما واجزاء من لحمهما الممزق. كانت السيجارة التي أشعلها على بعد أمتار من الخندق المحفور مضيئة لصفحة وجهه وموقّعة لشخصه وإيذانا بالطمر وتنبيها لانتهاء المهمة المخبرية والمختبرية.

الغيوم الكثيفة المتوزعة في السماء والمتلاقية لحجب فسحة الكون العلياء، لم تسمح بمعرفة متى غابت شمس ذلك اليوم، ولا متى بدات المهمة، ولا متى حلّ هذا الظلام من كل الجهات إلا من مصابيح سيارات عسكرية أمريكية الصنع ومن ساعات يدوية تضبط بالدقيقة والساعة متى كان البدء ومتى كان الانتهاء.

 

 

رغوة بيضاء انسابت على جنبات فمها، وجفنان انقلبا إلى اعلى، كزبد بحر ميت اعتصر ملحه أو قمر انطفأ وانقلب من نيزك مضيء إلى حجر ضائع في عمى الفضاء. نُقلت على وجه السرعة إلى أقرب مستشفى ومستعجلاته، ولم يكن سوى المستشفى الخاص باللاجئين والذي يستقبل أعدادا مهمة من المرضى والأطفال وتدعمه الدولة والهئات الدولية باحدث التجهيزات والأدوية.

تلقت الإسعافات الأولية بعد أن تم جس نبضها وتفحص لون عينيها.. حقنت بمهدّىء وباتت في الإنعاش والعناية المركزة موصولة بأنبوب اوكسجين وقنينة سيروم.

عاد فؤاد في الصباح، على الساعة التاسعة والنصف تقريبا إلى المستشفى. استرجعت سناء قبل ذلك وعيها وملامحها الأولى، كأنها خضعت لتحوّل فزيولوجي وذهني غريب. اندهش لاختبار التذكر وصدفة اللقاء. تساءل عن سرّ رحلته الجديدة هذه بين المدن التركية وشخصيات الذاكرة والماضي. وقفت داخل وجدانه أمه، بصوتها وندائها الرحيم:

ـ أرجوك يا ابني، استعجل زواجك بخطيبتك. لقد مرّ عام على خطوبتكما، وأبوك أقعده المرض كما ترى. نريد أن نفرح بك وأن نُدخِل البهجة على العائلة وعلى إخوتك وأسرتك. العمل والتجارة وهذه الدارالبيضاء وهذه الأسفار، أمور وعوالم لا تنتهي. اجعَل لك عشا تعود إليه بعد كل رحلة.

هل كان لقاء نعمة المسيري صدفة فعلا؟ وهل لقاء سناء الجاري ترديد لصوت أمه؟ يجهل غرائب ما يقع وما يسود ذهنه من تساؤلات.

ـ سناء الجاري؟ بنت الحاج عبدالكريم، بنت درب البازار؟ لا يعقل هذا. كيف وصل بك الحال إلى هنا؟

أغمضت عينيها من جديد بعد أن فحتهما على أسئلته توقيعا وشهادة على استمرارها وبقائها على قيد الحياة. ستحتاج لدقائق قبل أن تستجمع قواها الداخلية وترتق ذاكرتها وذهنها لكي تنسج وتحكي قصتها لفؤاد، ابن مدينتها، وابن المدينة القديمة وحيّها داخلها.

Commenter cet article