Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog de mondevenir/imami hassanإمامي حسن

عواصم الروح

10 Mai 2017, 07:09am

Publié par ( mondevenir ) de imami hassan

عبرت العواصم

و دروب التاريخ سافرتُ فيها

 

عشقت عطورا ساحرة

كنت واقفا أطل من نافذتي

بيروت

بغداد

طنجة

باريس

...

تطول المسافة بين الحروف

أكلّما أحببت أكثر اجترحتث بتهديد الغياب

و هذا الخوف الجنيني الساكن في روضة من سحاب

أسلّم القدر معصميّ

داخلا باب الحياة طفلا يلعب مع الظلال

يستدرجني لعنفوان الغاب

كالسابح حلْمًا

في بحر يباب

بلا شاطىء أجدني ذارعا

لا توقف لعقارب الساعة

كما لنبض الفؤاد

كلانا في مهمة مستحيلة

مسلسل يُشكِّلُنا حلقات

و ما نتهينا... و ما انتهى

هذا الصباح

العواصم في سديم الفلق

قدرها من قدري

تستقبل عبير الحقول

كما تلك الرسائل المشفّرة

يستعجلون موتنا

لا ميراث لقاتل

ربما هو نهبٌ، سرقة و اغتصاب

و أمسح الدمع عن مقلِ الشوارع

هذا قلبيَ أُنظف باب واجهات الجمال

و زجاج قارورات العطر

هذا كبِدي أبعث به الحياة و الابتسامات

أضخّ ما استطعت روحا

و أرواحا أعوَّض ذا غياب

يوم حمل الشاعر حقيبته

سلّمُخ دخان المدافع لأقرب مرفإ

لفظه السلام حروفا متشظّية

هذه العواصم

مختبر الأساطي الجديدة

ماذا سنحكي لأطفال الغد

أنشودة فرح أم كيف دفن الإنسان أخه الإنسان.

كيف وارى سوأة أخيه ذاك

الغراب؟

كيف أكتفي من هذا العذاب؟

العذاب!

 

Commenter cet article